Sunday, 22 April 2018

Sayyed Nasrallah: Resistance Able to Strike Any Target inside ’Israel’, Berri our Candidate As House Speaker





21-04-2018 | 19:58
Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Sunday a speech in which he addressed a huge electoral rally held in the Southern Lebanese city, Tyre.

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah

At the beginning of his speech, Sayyed Nasrallah addressed the the father of the three martyrs, Hajj Sami Muslimani, who saluted the Resistance Leader, by saying: “You, the martyrs’ families, are the crown of heads.”
Starting from the place of the rally, His Eminence highlighted that “the city of Tyre, remained unobstructed by sedition, as it embraced and opened its homes to Palestinians displaced in 1948.”
“”Israeli aggressions on Lebanon started in 1949, not with the advent of the Palestinian resistance factions,” he said.
He further stated: “The city of Tyre city resisted the occupation in 1982 and on its land the first self-scarifying operations was carried to break the Zionist enemy’s arrogance and prepare for the “Israeli” humiliating defeat.”
In parallel, he underscored that “we meet here on the anniversary of April 1996 “Grapes of Wrath” aggression, which began on April 11, by striking Hezbollah’s military headquarters in Haret Hreik.”
“The “Israeli” air strike at that time failed to hit Hezbollah military Leader martyr Mustafa Badreddine as the missile hit the other room,” Sayyed Nasrallah clarified.
Moreover, he recalled that the
“Israeli” chief of staff in 1996 said that Hezbollah have turned ‘April understanding’ into a boxing bag,” noting that “the sons of Imam al-Sadr from Amal movement and Hezbollah have developed the concept of resistance, that led to victory.”
Furthermore, His Eminence stressed that “the South and its people have waited the state since 1948 until Imam al-Sadr came and adopted the alternative by establishing the resistance.”
He also unveiled that “before 2006, it was the Resistance that asked the state and the Lebanese Army to be present in the South and along the border.”
“The Lebanese state has delayed its move and turned its back to the South,” Sayyed Nasrallah mentioned, noting that “it is not the poor, who bought arms from his own money to defend the land.”
Meanwhile, he added that “our crime is that we took up arms to defend our land and sovereignty.”
“The resistance that was the dream of Sayyed Sharaf al-Din and Imam al-Sadr has now turned to a real force that the enemy greatly fears,” His Eminence emphasized.
In addition, he went on to say that
“Thanks to the resistance capabilities and achievements, South Lebanon is currently safe from the Zionist barbarism.”
To Sayyed Abdl Hussein Sharf Din and Imam Moussa Sadr, Sayyed Nasrallah sent a message of assurance:
“There is no humiliation today that is able to hit the land of Jabal Amel [South Lebanon]
To Imam al-Sadr, His Eminence vowed:
“The resistance that you have founded owes the capability, power, technology and missiles that can strike any target in the “Israeli” enemy’s entity.”
“The resistance came with great sacrifices and we aren’t to abandon it, as it means our dignity and pride,” he added.
Addressing the people of the Resistance, Sayyed Nasrallah told the crowd:
“May 6 is your day of voting. It is a message to the world that we in the South have not left the resistance and won’t give up or turn our back. I hope that on May 6 … you will choose the Hope and Loyalty [electoral lists], the hope for the future.”
Related image
“Here in Zahrani-Tyre, you are not just voting for MPs, you’re voting for the next Lebanese House Speaker. There is no question that House Speaker Brother Nabih Berri should be reelected as House Speaker and he is the party’s strongest representation,” he said.
He further hailed the fact that “since the 1920s, there has been no internal peace in the history of the South as the one it’s enjoying from pride and dignity for the past 12 years.”
On the internal front, Sayyed Nasrallah noted that
“Lebanon has witnessed a kind of understanding: one party will defend the country and protect it while the other side will take care of the economy.”
This comes as His Eminence confirmed that “we can say, ‘these are our successes.’ We protected our country. Stability and security have been available since 2006.”
In this context, he asked the Future Movement:
Related image
“What are your achievements in administering Lebanon’s economics? Those in charge failed. Everyone agrees that we have an economic problem. We’re suffering from a huge debt that reached $ 80 billion.
The agriculture and the productive sectors are at an all-time low.”
Commenting on the National Defense Strategy, Hezbollah Secretary General reiterated that Hezbollah is ready to discuss it after the election ends.
However, he asked the Future Movement, “Who is escaping from forming a national economic strategy?”
On this level, Sayyed Nasrallah cautioned that corruption has extended to all state institutions. “When we talk about a strong country, corruption has no place. There is no discussion, no need for debate, the steps are clear. However, if the country keeps moving like this, it will crumble.”
In addition, he slammed the fact that Lebanon is suffering from sectarianism on all levels. Even Lebanese water and rivers have turned to a sectarian topic.”
“Even our gas and oil blocks are going to be distributed based on sects,” he feared, wondering: “what kind of country operates like that?”
He also said
“This isn’t a US, Arab countries or “Israeli” fault. We have to take responsibility. When you have a minister working for his sect, his town and his kids, can we still call him a minister for Lebanon?”


 Related Videos

Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Saturday, 21 April 2018

IN VIDEOS, PHOTOS: GOVERNMENT FORCES DEVELOPING MOMENTUM IN SOUTHERN DAMASCUS

21.04.2018
In Videos, Photos: Government Forces Developing Momentum In Southern Damascus
Click to see the full-size image
Syrian government forces are increasing pressure on militants in the Yarmouk refugee camp area in southern Damascus. According to reprots, the Syrian Arab Army (SAA) and its allies have made a series minor advances against both ISIS and Hayat Tahrir al-Sham there. The goal of the effort is to force militants to surrender and to to accept a withdrawal agreement. MORE HERE
In Videos, Photos: Government Forces Developing Momentum In Southern Damascus
Click to see the full-size image
Videos:
Photos:
In Videos, Photos: Government Forces Developing Momentum In Southern Damascus
Click to see the full-size image
In Videos, Photos: Government Forces Developing Momentum In Southern Damascus
Click to see the full-size image
In Videos, Photos: Government Forces Developing Momentum In Southern Damascus
Click to see the full-size image
In Videos, Photos: Government Forces Developing Momentum In Southern Damascus
Click to see the full-size image

SYRIAN ARMY CAPTURES NEW POSITIONS FROM ISIS IN SOUTHERN DAMASCUS (VIDEO, PHOTOS)

On April 21, the Syrian Arab Army (SAA) and the Palestinian Liberation Army (PLA) continued their military operation against ISIS pocket south of the Syrian capital of Damascus.
They captured the al-Mujahedeen mosque in the southeastern part of al-Hajar al-Aswad district, according to Syrian pro-government sources.
Warplanes of the Syrian Arab Air Force (SyAAF) and the Russian Aerospace Forces supported the government advance carrying out a new wave of airstrikes against the fuel and ammo depots of ISIS in the al-Hajar al-Aswad district and the Yarmouk refugee camp.
The ISIS-linked news agency Amaq claimed that ISIS fighters had repelled two attack by the SAA on their positions in the southern parts of al-Qadam and Tadamon. ISIS fighters killed six soldiers of the SAA and captured their light weapons, according to the source.
Meanwhile, the Syrian Observatory for Human Rights (SOHR) said that the negotiations between the Damascus movement and ISIS is still ongoing and said that the deal is near.
According to Syrian pro-government activists, ISIS accepted most of the demands of the Damascus government on April 20. However, the SAA and its allies will not stop their military operation until the terrorist group approves and fulfills all the demands.
Photos of the SAA attack on the ISIS-held pocket south of Damascus:
Syrian Army Captures New Positions From ISIS In Southern Damascus (Video, Photos)
By Damascus Now, click to see the full-size image
Syrian Army Captures New Positions From ISIS In Southern Damascus (Video, Photos)
By Damascus Now, click to see the full-size image
Syrian Army Captures New Positions From ISIS In Southern Damascus (Video, Photos)
By Damascus Now, click to see the full-size image
Syrian Army Captures New Positions From ISIS In Southern Damascus (Video, Photos)
By Damascus Now, click to see the full-size image
Syrian Army Captures New Positions From ISIS In Southern Damascus (Video, Photos)
By Damascus Now, click to see the full-size image
Syrian Army Captures New Positions From ISIS In Southern Damascus (Video, Photos)
By Damascus Now, click to see the full-size image
Related Videos
Related News

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

قمة ترامب بوتين وأمن «إسرائيل»


أبريل 21, 2018

ناصر قنديل

– بالتزامن مع تصاعد التوتر الغربي الروسي إلى أقصى ما يمكن بلوغه تحت سقف تفادي التصادم المباشر، عرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب مرتين، عقد قمة تجمعه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فواشنطن محكومة من جهة بنتائج اختبار القدرة على إيجاد هامش للخيار العسكري يغيّر التوازنات من دون تورطها بمواجهة مفتوحة وشاملة. والتجربة بعد العدوان الأخير على سورية تقول بأنّ هذا الخيار الافتراضي لا مكان له في الواقع، فيصير أيّ عمل عسكري محكوماً بما وصفه وزير الخارجية الروسي باحترام الخطوط الحمراء التي رسمتها موسكو. ومن جهة مقابلة تضغط جملة استحقاقات على واشنطن لا تملك تجاهلها، ولا تجاهل أنّ العبور الآمن منها مستحيل من دون التفاهم المسبق مع موسكو. وهذا صحيح بالنسبة لاستحقاق التفاهم النووي الإيراني الذي يجب على الرئيس الأميركي حسم خياره تجاهه بين الإلغاء وإيجاد مخارج تفاوضية مطلع الشهر المقبل، كما هو صحيح بالنسبة للتفاوض حول السلاح النووي لكوريا الشمالية بين العودة إلى مواجهة قاسية وصعبة أو السير بالتفاوض حتى النهاية، والقرار مطلوب قبل نهاية الشهر المقبل.

– لا يمكن فصل إلحاح الرئيس الأميركي على طلب عقد قمة مع الرئيس الروسي عن القناعة الأميركية بالحاجة لتفاهم مع روسيا يوفر مخارج تفاوضية تواكب استحقاقات أميركية داهمة ومقبلة، ولا أمل من الفوز بها بخيار التصعيد، والمؤشرات التي حملتها زيارة رئيس المخابرات ووزير الخارجية المعين مايك بومبيو إلى كوريا ولقاؤه زعيمها كيم جونغ أون تقول بالعزم الأميركي على السير بالخيار التفاوضي الذي يشكّل التفاهم مع موسكو وبكين بوليصة التأمين لنجاحه. ويعلم الأميركيون جيداً استحالة السير بالبحث عن التفاهم مع موسكو وبكين على إيقاع قرار بحجم إلغاء التفاهم النووي مع إيران، ما يضع للقمة الروسية الأميركية المنشودة مهمّتين رئيسيتين من الزاوية الأميركية، مواكبة مساندة لإنجاح التفاوض مع كوريا الشمالية، وتقديم ضمانات تشكل مخرجاً مناسباً للرئيس الأميركي تتيح طي ملف التفاهم النووي الإيراني إيجاباً، وفي المقابل يحضر على جدول الأعمال الأميركي ما تريده روسيا سواء في سورية أو في أوكرانيا أو في ملف العقوبات.

– في الردّ على الدعوة الأميركية الأولى للقمة مع الرئيس الروسي قال الكرملين إن ليس على جدول أعمال الرئيس بوتين مثل هذه القمة. وكان ذلك تحت تأثير التصعيد الأميركي في سورية، بينما مع تجديد الدعوة الأميركية جاء الردّ الروسي مختلفاً ومسبوقاً بكلام لافروف عن التزام واشنطن بالخطوط الحمراء الروسية في العدوان على سورية، فقال لافروف عن القمة إنّ المهمّ هو ضمان نجاحها وتحديد وتحضير مسبق لملفاتها وجدول أعمالها، وخلال ساعات كان البيت الأبيض يعلن عن لقاء مستشار الأمن القومي الجديد جون بولتون المحسوب كعدوّ لروسيا، بالسفير الروسي في واشنطن أناتولي أنطونوف، والقول إنّ «البحث كان مخصصاً لحالة العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا ، والتأكيد على أنّ علاقات أفضل هي في مصلحة كلّ من الولايات المتحدة وروسيا»، ما يعني الدخول عملياً في ترتيبات القمة التاريخية التي ستجمع الرئيسين.

– القمة ستكون تاريخية، لأنها تلي جولات مواجهة اقتصادية ومالية وعسكرية وسياسية ودبلوماسية متعدّدة لم تُبق هوامش لم تُختبر خلالها، وصولاً إلى حافة التصادم المباشر، ولأنها تواجه الحاجة لحسم ملفات حساسة ومصيرية وخطيرة على مساحة العالم، ما يجعلها أقرب إلى قمة يالطا التي جمعت الزعيم السوفياتي جوزف ستالين بالرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت بعد الحرب العالمية الثانية، لكن هذه القمة ستختلف لجهة وضعها قواعد نظام عالمي جديد، يبدأ بترسيم التوازنات والمصالح الحيوية والتفاهم على تسويات الملفات العالقة، وينطلق لمسار سنوات من ترتيب قواعد إدارة الوضع الدولي تحول دون التصادم وتسحب فتائل التوترات، وتوجه المقدّرات المخصّصة لتخديم المواجهة لتطوير الإمكانات الاقتصادية والاستثمارية للدولتين في مجالات تشكل الصين فيها شريكهما الثالث.

– يبدو أمن «إسرائيل» القضية الوحيدة العالقة التي يصعب بلورة حلّ تفاوضي سريع حولها، فمن جهة تواجه «إسرائيل» تصعيداً فلسطينياً لا تملك موسكو مفاتيح التحكم به، سيبلغ الذروة منتصف الشهر المقبل بتزامن ذكرى اغتصاب فلسطين مع نقل السفارة الأميركية إلى القدس، ويتزامن كلّ ذلك مع تصعيد إيراني إسرائيلي غير مسبوق، بحيث يبدو سقف الممكن هو ترك التطورات ترسم السياق، فسقف ما يمكن لروسيا فعله هو الوقوف على الحياد في المواجهة الإسرائيلية الإيرانية المقبلة، بينما تستطيع واشنطن تبرئة ذمّتها أمام الإسرائيليين بكونها منحتهم حلم القدس بنقل سفارتها، ويكون الاحتواء المزدوج من واشنطن وموسكو لمنع الانزلاق إلى مواجهة كبرى حاضراً لخيار أحادي هو فتح مسار الحلّ السياسي للقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي بما يشبه مدريد ثانية بينما على المسار السعودي يبدو التحضير لتفاوض سعودي إيراني الخيار الذي يتقدّم بمساعٍ عُمانية تحت عنوان الحرب على اليمن.

More in the following Video
Related Videos
Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

4 KILLED, HUNDREDS INJURED IN NEW WAVE OF PROTESTS IN GAZA STRIP (VIDEO)

For the fourth Friday in a row, thousands of Palestinians protested near the separation fence between Israel and the Gaza Strip to demand the recognition of their “right of return,” the Lebanese al-Mayadeen TV reported.
Palestinian activists said that this week’s protests had been launched under the name “Friday of the Martyrs and Prisoners.”
Ismail Haniyeh, a political leader of the Palestinian Hamas Movement, participated in the protests near the separation fence for the first time. Hamas’ leader encouraged the protestors to continue their struggle and said that these protests will remove “the border.”
“They [Israeli Army soldiers] are too weak to deter our men, our youth and our women, and these threats are increasing our strength, power, intensity and mass on these borders,” Haniyeh told the crowd of protestors, according to the Palestinian news agency Sama.
The Israeli Army responded to the Palestinian protests with force as it had already done over the last three weeks. According to the al-Mayadeen, four protestors were killed by Israeli Army snipers and more than 500 others were injured with the tear gas and rubber bullets that had been fired by the Israeli Army.
Earlier, the Israeli Army dropped thousands of leaflet over the Gaza Strip warning civilians from participating in the protests and accusing the Hamas Movement of carrying out hostile acts during the protests.
The Palestinian Ministry of Health revealed that the Israeli Army had killed 34 Palestinian protesters and had injured 4,279 others since the outbreak of the protests on March 30. Local sources believe that the Palestinian protests will intensify over the course of the upcoming weeks until it reaches its peak on March 15, the independence day of Israel, that’s known in the Arab World as the “Nakba Day.”

Friday of Detainees & Martyrs: Palestinians Hold New Mass Protest, ’Israel’ Warns

Local Editor
20-04-2018 | 14:51
Palestinians in Gaza are holding another mass demonstration against “Israeli” occupation forces for the fourth week in a row dubbed this time “Friday of the Detainees and Martyrs” as part of the Great March of Return.
Palestine

Many protesters have since Thursday been staying in camps and sit-in tents near the fence separating the besieged Gaza Strip from the “Israeli”-occupied territories.
Tens of thousands of Gazans attend the mass rally.

Meanwhile, the Zionist forces dropped leaflets in the Gaza Strip on Friday, warning Palestinians not to approach the fence, where the regime has deployed Special Forces, sharpshooters and armored vehicles.

Organizers have, however, said they have this week moved the tents 50 meters closer towards the fence “as a message of persistence from our people to the world that we are moving forwards towards our rightful goals.”

Earlier in the day, a Palestinian was wounded when the occupation forces opened fire on a refugee camp in east of Khan Yunis.

The Great March of Return began on March 30 and will last for six weeks. The Zionist entity has responded to the peaceful demonstrations with an iron fist, martyring more than 30 unarmed Palestinians over the past three weeks.

The Tel Aviv regime has come under criticism in the international community by allowing its snipers to open fire on the unarmed protester that come close to the fence.
Source: News Agencies, Edited by website team

Zionist Occupation Forces Kill Palestinian, Injure Number of Others during Return Protests in Gaza

April 20, 2018
Great March of Return
Palestinian protesters during “The Great March of Retrun” at Gaza border with the occupied territories on Friday, March 30, 2018.
One Palestinian embraced martyrdom and a number of others were injured during the Return Protests in Gaza which witnessed on Friday clashes with the Zionist occupation troops in the border areas.
Thousands of Palestinians on Friday moved to the border areas in Gaza in order to hold the Return protests; consequently, clashes erupted with the Zionist occupation forces which took strict measures in face of the Palestinian move.
Source: Al-Manar Website
Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Syrian War Report – April 20, 2018: Operations In Southern Damascus, Eastern Qalamoun



On April 19, the Syrian Arab Army (SAA) and its allies supported by warplanes of the Syrian Air Force launched a military operation against ISIS in the Yarmouk refugee camp and the al-Hajar al-Aswad district in southern Damascus. The SAA also involved artillery guns and rocket launchers to support the attack.
The development came after negotiations on a possible withdrawal of ISIS members from the area to the eastern Homs desert had collapsed. However, according to local sources, the ISIS members in Yarmouk still have chances to accept a withdrawal agreement.
On the same day, militants in the main Eastern Qalamoun pocket surrendered to the SAA and accepted an agreement under which they will be able to withdraw to the militant held parts of Aleppo and Idlib provinces or to settle their legal status. Militants already began handing over their heavy weapons, including a few battle tanks. The evacuation process is set to be started on April 20.
With the liberation of Eastern Qalamoun and southern Damascus, the SAA will be able to free a large force for further operations against militants across the country. One of the key problem areas is southern Syria where, according to Russian military and diplomatic sources, Hayat Tahrir al-Sham (formerly Jabhat al-Nusra) and its allies are preparing to launch a large advance in order to capture the city of Daraa.
According to the Russian Defense Ministry’s TV channel Zvezda, militants are actively receiving support via corridors established in the militant-held areas on the Syrian-Israeli and Syrian-Jordanian borders. The estimated strength of the militants’ force is 12,000 members with hundreds units of military equipment, tens artillery pieces and rocket launchers.
Meanwhile, US State Department accused Damascus and Moscow of preventing the OPCW mission from investigating the site of the alleged chemical attack in Douma.
In turn, Russian Foreign Ministry said that Syrian troops have found “containers with chlorine” from Germany and “smoke grenades” produced in the UK city of Salisbury in the liberated areas of Eastern Ghouta. The region where the alleged chemical attack took place in the town of Douma on April 7.
Syria has handed over to Russia two cruise missiles unexploded after the recent US-led strike on the country, the Russian state-run news agency TASS reported citing a source in the Syrian Defense Ministry. According to the report, the missiles were sent to Russia in good condition by plane on April 18.
The Russian Defense Ministry has not commented on this report yet.
On April 14, the US, the UK and France carried out a massive missile strike on Syrian targets. According to the Pentagon, all 105 launched missiles hit their targets. In turn, the Russian Defense Ministry says that 71 missile had been intercepted.
Related News

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

هل تصبح سورية فيتنام العرب...؟



أبريل 20, 2018

محمد صادق الحسيني

ما أشبه اليوم بالبارحة.

وذلك لأنّ الرئيس الأميركي ترامب لم يأتِ بجديد عندما أعلن عن نيته سحب قوات بلاده المحتلة من شمال شرق سورية، وذلك لأنّ هناك من سبقه من الرؤساء الأميركيين الى مثل هذه الخطوة قبل حوالي أربعين عاماً آملاً منه في النجاة من الهزيمة. تلك الهزيمة المدوية والهروب المذلّ للقوات الأميركية من فيتنام سنة 1975 كان قد سبقها إعلان رئاسي مشابه لإعلان ترامب.

ففي الخامس والعشرين من شهر تموز سنة 1969 أعلن الرئيس الأميركي آنذاك، ريتشارد نيكسون، في خطاب له في جزيرة غوام في المحيط الهادئ، ما أطلق عليه في حينه: عقيدة نيكسون Nixon Doktrin.

وقد كان جوهر تلك العقيدة يقول بضرورة أن يتولى حلفاء الولايات المتحدة في فيتنام، أي حكومة فيتنام العميلة، أمور الدفاع عن أنفسهم بأيديهم، خاصة من الناحية المادية أو المالية.

وكان الهدف من نشر هذه العقيدة، التي صاغها مستشار الرئيس نيكسون لشؤون الأمن القومي هنري كيسينغر، يشمل العديد من الأهداف أهمها التالية:

أولاً: نقل مسؤوليات العمليات القتالية شيئاً فشيئاً الى جيش حكومة فيتنام الجنوبية العميلة والذي كان يبلغ تعداده مليون جندي.

ثانياً: تهيئة الظروف لانسحاب تدريجي للقوات الأميركية، والتي بلغ تعدادها آنذاك أربعمئة وستة وستين ألفاً ومئتي جندي، من فيتنام.

ثالثاً: تفادي هزيمة مذلة للجيش الأميركي في تلك الحرب والتي كانت قد كلفت الولايات المتحدة ما يزيد على مئة مليار دولار.

ولكن مستشاري نيكسون وبدلاً من التوجه الى المفاوضات المباشرة والعمل على إنهاء الحرب بأقصى سرعة كانوا يقدمون له الاستشارات بضرورة زيادة الضغط العسكري على فيتنام الشمالية من أجل تحسين شروط المفاوضات المستقبلية.

ذلك الضغط العسكري الذي تمثل في إلقاء ما يزيد على خمسة عشر مليون طن من المواد المتفجرة على فيتنام وإبادة ما يزيد على ثلاثة ملايين مواطن مدني فيتنامي.

أي أن الإدارة الأميركية وجنودها وجنرالاتها قد ارتكبوا سلسلة من جرائم الحرب المروّعة بحق الشعب الفيتنامي ولكنها لم تنقذ الولايات المتحدة من تجرّع كأس الهزيمة حتى النهاية.

علماً أن إدارة الرئيس نيكسون قد بدأت بفتنمة الحرب هناك وذلك من خلال زيادة تسليح جيش الحكومة الفيتنامية العميلة في جنوب فيتنام وتحويل الحرب شيئاً فشيئاً الى شكل من أشكال الحرب الأهلية أو الفوضى الشاملة التي تضمن استمرار عدم الاستقرار في جنوب شرق آسيا بشكل عام وليس فقط في فيتنام وذلك في إطار استراتيجية الولايات المتحدة في مواجهة كلٍّ من روسيا والصين حليفتي فيتنام الشمالية.

وهذه بالضبط هي العقيدة التي حاولت الإدارات الأميركية، منذ عهد جورج بوش الأب وحتى الآن، تطبيقها في العالم العربي، منذ حرب الخليج الاولى سنة 1991، مروراً باحتلال العراق سنة 2003، وصولاً الى حرب تموز ضد المقاومة الإسلامية في لبنان وسلسلة الحروب الإسرائيلية ضد المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وانتهاءً بمسلسل التدمير الذي أطلق عليه الربيع العربي في العديد من البلدان العربية.

وهنا لا بد من الإشارة الى ان ما يطبق حالياً من السياسات الأميركية المدمّرة في العالم العربي، وما تشهده المرحلة الحاليّة من تحالف معلن، بين الرجعية العربية وقوى الاستعمار والصهيونية، لهو امتداد لما كان يُسمّى بعقيدة نيكسون في أوائل ستينيات القرن الماضي وأواخر سبعينياته، حيث قرّرت إدارة نيكسون آنذاك توسيع النطاق الجغرافي لتطبيق تلك العقيدة بحيث يشمل منطقة الخليج بأكملها، عرباً وفرساً، حيث قررت تلك الإدارة البدء بتسليح حلفائها آل سعود وشاه إيران، الى جانب «إسرائيل» طبعاً، على نطاق واسع بحجة حماية الأمن والاستقرار في المنطقة.

الامر الذي فتح الابواب على مصاريعها لمرحلة بدء التدخل العسكري الأميركي المباشر في المنطقة بهدف ضرب التيار الوطني المقاوم آنذاك، والذي كان يتمثل في محور جمال عبد الناصر والثورة الفلسطينية وسورية في المشرق والجزائر في المغرب العربي.

وقد ازدادت أهمية هذه الاستراتيجية الأميركية بعد الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، حيث تمّ التأكيد عليها من خلال إعلان ما أطلق عليه آنذاك عقيدة كارتر Carter Doctrine والتي أعلنها في خطابه للأمة بتاريخ 23/1/1980 والتي أُعلن فيها صراحة أن الولايات المتحدة الأميركية سوف تستخدم القوة العسكرية «لحماية» مصالحها في الخليج، إذا دعت الضرورة الى ذلك.

ولَم يطُل انتظار التدخّل العسكري الأميركي في منطقة الخليج، وذلك من خلال إشعال الحرب بين العراق وإيران عام 1980 مما أتاح المجال للولايات المتحدة بتوسيع تدخّلها العسكري في شؤون المنطقة العربية بشكل عام ومنطقة الخليج، نظراً لأهميتها الاقتصادية والجيوسياسية، بشكل خاص، مما دفع المنطقة إلى الدخول في سلسلة من الحروب والنزاعات العسكرية المدمرة، والتي تواصلت عبر إشعال حرب الخليج الثانية سنة 1991 ثم حرب احتلال العراق سنة 2003، وحتى مرحلة إنشاء التنظيمات التكفيرية بمختلف مسمّياتها.

وبالنظر إلى كل ما تقدّم فإن السياسات الأميركية المطبّقة حالياً في المنطقة العربية ليست سوى امتداد أو استنساخ لسياسات العدوان الأميركية المشار إليها إعلاه. كما أن خطط ترامب للانسحاب من سورية وتسليم مسؤوليات «الدفاع» عن المنطقة، أي عن سورية في هذه الحالة، إلى قوى محلية واقتراحه الجديد، الذي أعلن عنه قبل أيّام، بتشكيل قوة «عربية»، بقيادة السعودية للتدخل في سورية والسيطرة على شمالها الشرقي، بحجة منع إيران من السيطرة عليها وتعزيز نفوذها القوي في سورية.

كما أن هذه الخطوة، إلى جانب طلب البنتاغون رصد مبلغ خمسمئة وخمسين مليون دولار لتجنيد وتسليح ما مجموعه خمسة وستون ألف مقاتل لنشرهم في شمال شرق سورية، لهي خطوة أساسية على طريق تحويل الحرب على أداتهم داعش إلى حرب عربية عربية تمتد الى سنوات طويلة خدمة لمشاريع تفتيت الدول العربية وتدمير قدراتها وخاصة الدولة السورية، التي تمثل مع حليفها الإيراني والمقاومة اللبنانية عنوان مشروع التحرّر من الاحتلال الأجنبي، بما في ذلك الصهيوني، والخطر الأوحد على وجود الكيان الصهيوني الذي أنشئ أصلاً لإدارة الهيمنة الاستعمارية على المنطقة العربية.

ولكن هذا المخطط الأميركي يعاني من مشكلة أساسية، ألا وهي عدم توفر القوى العسكرية لديه القادرة على تنفيذ مخططه في الميدان والسيطرة على الارض. فلا غلام آل سعود، عادل الجبير، ولا محمد بن سلمان ومحمد بن زايد قادرون على حشد مليون جندي، كما كان الحال في جنوب فيتنام، ولا الولايات المتحدة قادرة على زجّ نصف مليون جندي في الميدان السوري كي تتمكن من تغيير موازين القوى الميدانية وحسم الوضع لصالح مشروعها، بينما قوات حلف المقاومة تتمتع بكافة المزايا الضرورية للاستمرار في هجومها الاستراتيجي الذي لن يتوقف الا بتحرير القدس.

وعليه فلا سبيل الا الانسحاب السريع والهادئ للقوات الأميركية، ليس فقط من سورية بل ومن العراق ومن قواعدها في الخليج، لأن أسلوب التصعيد وإشعال الحروب، الذي تتبعه حالياً في الشرق الأوسط تماماً كما فعلت في جنوب شرق آسيا في سبعينيات القرن الماضي عندما احتلت لاوس وكمبوديا بهدف قطع خطوط إمداد الثوار الفيتناميين، لن يؤدي إلا الى رفع قيمة فاتورة الهزيمة التي ستلحق بالولايات المتحدة كنتيجة لحرب شعبية واسعة النطاق سينخرط فيها مئات آلاف المتطوّعين العرب والمسلمين، والذين لن تنقصهم لا الإمدادات ولا طرق إيصالها إلى ميادين القتال.

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!